!-- Facebook card username meta -->

القائمة الرئيسية

الصفحات

فن المقالة : مفهومه و نشأته ESSAY

 

المقالة (Essay) فن حديث تطور عن فن الرسالة الأدبية القديمة : إذ لم يعرف تاريخنا الأدبي المقال بالصورة التي نراها عليه في وقتنا الحاضر . 

و لكن كان لدى العرب فن نثري قريب في خصائصه الفنية من هذا الفن , كانوا يسمونه الرسائل ، و لا نقصد بها الرسائل الديوانية التي كان ينمقها الكتاب على لسان الخلفاء و الأمراء و القادة ، و يبعثون بها إلى الولاة و الأفراد ، و لا الرسائل الإخوانية ( الشخصية ) التي يتبادلها الأدباء في المناسبات المختلفة ، و لكننا نقصد الرسائل التي كان يخصصها الكتاب لموضوعات بعينها ، كرسالة أبي حيان التوحيدي في علم الكتابة و غيرها .

و قد نسجت المقالة الحديثة هذا النوع من الكتابة . و ذهب بعض الباحثين إلى أن المقالة فن قديم و ليس ظهورها إلا عودة إلى الأصول العربية التليدة .

إن المقال في الأدب العربي الحديث لم ينشأ بوصفه فناً أدبياً مستقلاً ، بل ارتبط منذ نشأته بالصحافة و استمد منها وجوده و تنوعت موضوعاته بحسب الاتجاهات التي سادت الصحافة العربية ، فكان في بدايته محدود الأفق ، يتناول موضوعات وطنية و اجتماعية ضيقة المجال ، ثم اتسعت آفاقه ليشمل كل شؤون المجتمع و أحداثه ، كما اختلفت أسالييه تبعاً للتطور لأسلوب الكتابة منذ مطلع النهضة الحديثة في الصحف و المجلات .

و هكذا فالمقالة كما نعرفها اليوم فن سبقنا إليه الغرب منذ بضعة قرون على يد الكاتب الفرنسي مونتين بوصفه رائد المقالة الحديثة ، هو و فرانسيس بيكون الإنجليزي . و قد ارتبط هذا الفن بالصحافة و تقدم بتقدمها من جهة و باتساع الحرية الفكرية من جهة أخرى . إذ تفتحت آفاق جديدة من المعرفة ، و تعددت جوانب الثقافة ، و أخذ الكتاب يهتمون بتقديم وجهات نظرهم و التدليل عليها بطريقة مباشرة .

مفهوم المقالة

المقالة لغة : مصدر ميمي من الفعل ( قال ) بمعنى القول .

و لكن المقالة بالمعنى الاصطلاحي بحث قصير في العلم أو الأدب أو السياسة أو الاجتماع ، يُنشر في صحيفة أو مجلة .

و هي بشكل أوضح : نص نثري يدور حول فكرة واحدة تناقش موضوعاً ، فتُعبر عن وجهة نظر ما ، أو تهدف إلى إقناع القراء لتقبل فكرة ما ، أو إثارة عاطفة ما عندهم . و تمتاز بالاقتصاد في الطول , وسلاسة اللغة و الجاذبية في الأسلوب .

الأطوار التي مرت بها المقالة

مرت المقالة لخمسة أطوار ، هي :

الطور الأول : و يمثله كتاب الصحف الرسمية حتى الثورة العرابية . و من أبرزهم رفاعة الطهطاوي ، و أحمد فارس الشدياق ، و قد حفلت لغتها بالزخارف و المحسنات البديعية .

 الطور الثاني : و فيه تحرر الكتاب من قيود السجع إلى حد كبير . و من أبرز كتاب المقالة في هذا الطور أديب إسحاق ، و عبد الله النديم ، و محمد عبده ، و عبد الرحمن الكواكبي .

الطور الثالث : و تميز بالنزعة السياسية و الاجتماعية ، و فيه تخلصت المقالة من قيود الصنعة و السجع . و من أبرز كتابها في هذا الطور أحمد لطفي السيد , و شكيب إرسلان , و قاسم أمين . 

الطور الرابع : ظهر خلال النصف الأول من القرن العشرين ، و أبرز كتابها في هذا الطور : المنفلوطي ، و جبران خليل جبران ، و ميخائيل نعيمة ، و مي زيادة ، و أحمد حسن الزيات ، و مصطفى صادق الرافعي و خليل السكاكيني ، و طه حسين ، و هيكل ، و المازني و العقاد ، و أحمد أمين ، و أحمد زكي ، و مارون عبود . و امتازت المقالة فيه بالتركيز و الدقة العلمية و الميل إلى الثقافة العامة لتربية أذواق الناس .

الطور الخامس : و قد ظهر بعد منتصف القرن العشرين و من أعلامه : عيسى الناعوري و رجاء النقاش ، و شاكر مصطفى و محمد جابر الأنصاري ، و عبد العزيز المقالح و إبراهيم العسكري و غيرهم .

عناصر المقالة

تتألف المقالة من ثلاثة عناصر : 

  1. اللغة
  2. الفكرة
  3. العاطفة

اللغة : يختار الكاتب الناجح الكلمات المناسبة ، بحيث يراعي الأمور الآتية :

  • يتخلص من الكلمات غير الضرورية ، نحو قولنا : يُعد الرجل خبيراً في السياسة بدلاً من : و هو يُعد خبيراً في حقل السياسة . 
  • يتجنب تكرار الأسماء و استخدام الضمائر المناسبة بدلاً عنها ، نحو قولنا :يتعرض قطاع غزة إلى الحصار ، و يواجه سكان قطاع غزة خطر المجاعة ، إذ تُكتب : يتعرض قطاع غزة إلى الحصار ، و يواجه سكانه خطر المجاعة .
  • لا يستعمل صيغة المبني للمجهول من غير ضرورة ، نحو قولنا : مُنح ثلاثة علماء جائزة الملك فيصل العالمية من قبل لجنة التحكيم ، فتُكتب : مَنحت لجنة التحكيم ثلاثة علماء جائزة الملك فيصل العالمية .
  • لا يستخدم جملة أو شبه جملة بدلاً من كلمة واحدة ، كقولنا : كان محمود درويش هو الذي تم الاحتفاء به في حفلة الأمس . فنقول : كان محمود درويش هو المُحتفى به في حفلة الأمس .
  • يتجنب استعمال المفردات و المصطلحات المبتذلة ، و يراعي أموراً في تركيب الجمل هي : أن تكون الجملة تامة ، سواء أكانت اسمية أم فعلية . و أن تكون واضحة بعيدة عن التداخل .
  • لا يفصل بين أركان الجملة بجمل اعتراضية طويلة .

الفكرة : تدور المقالة حول فكرة رئيسة واحدة يَستمد الكاتب عناصرها من تجربته الخاصة ، و من تجارب الناس في الحياة . و من ثقافته العامة و قراءاته المستمرة .

إن الفكرة تشكل عنصراً مهماً في المقالة ، إذ تجعل لها معنى و تحدد لنا الهدف منها ، بأسلوب سهل ، و تنأى بنفسها عن الفكرة المعقدة أو العميقة . فهذه مجالها البحث العلمي الدقيق .

العاطفة : تشكل العاطفة عنصراً أساسياً في المقالة الذاتية ، التي تظهر فيها شخصية الكاتب بما فيها من مشاعر و أحاسيس و آراء خاصة . أما المقالة الموضوعية فتكاد تخلو من الذاتية و من العاطفة ، إذ تختفي فيها ذاتية الكاتب إلى حد كبير ، و خصوصاً المقالة العلمية .

أنواع المقالة

يمكننا أن نميز أنواع المقالة بحسب موضوعاتها فنقول : مقالة سياسية ، أو اجتماعية ، أو أدبية ، أو تاريخية ، أو علمية إلخ ، أو بحسب ميلها إلى الذاتية أو الموضوعية ، فإذا قسمنا المقالة إلى نوعين رئيسين : ذاتية و موضوعية عنينا بذلك أن النوع الأول تغلب عليه الذاتية ، و أن الثاني تغلب عليه الموضوعية .

عنوان المقالة

لكل مقال عنوان ( Title ) ، يُعد مفتاحاً له و دالاً على محتوياته ، إذ هو أول ما يقرأه المتلقي ، و من هنا لا بد من أن يثير اهتمامه .  ويجب أن يتسم بالتركيز و التعبير عن الموضوع و القدرة على جذب القارئ .

البناء الفني للمقالة

تتألف المقالة من مقدمة، و عرض ، و خاتمة .

  1. المقدمة : تُلخص المقدمة موضوع المقال و تبين أساس الفكرة التي بُني عليها ، و نظراً لأهميتها ينبغي أن تتسم بالطرافة و الحيوية لاجتذاب القارئ و الاستثار بانتباهه ، و تُعد المقدمة الفقرة الأولى من المقالة .
  2. جسم الموضوع ( العرض ) : و يتناول فيه الكاتب الفكرة الرئيسة بالتحليل و التفصيل و الاستدلال عليها ، و سوق الأمثلة ، ثم يربط بين نقاط موضوعه لتتم وحدته . 
  3. الخاتمة : و تكون في الفقرة الأخيرة ( الختامية ) ، و فيها يُجمل الكاتب ما عرضه من التجارب و الملحوظات و التأملات في عبارة مركزة موجزة واضحة يخرج منها القارئ يثمرة المقال .

الفرق بين المقالة و الخاطرة

فن الخاطرة فن نثري حديث ، تفرّع عن المقالة ، و ارتبطت نشأتها بالصحافة في مختلف مناحيها الأدبية و الثقافية و الاجتماعية و السياسية ، و استقرت أساليبها على أيدي كبار الأدباء أمثال أديب إسحاق ، و جبران خليل جبران و طه حسين و عباس محمود العقاد ، و مي زيادة ، وعبد الوهاب عزام وغيرهم .

ثمة اختلاف بين الخاطرة و المقالة من عدة وجوه : 

  • فالخاطرة ليست فكرة ناضجة و ليست وليدة زمن بعيد و إنما هي فكرة عارضة طارئة . لا تعرض من كل الوجوه ، بل هي مجرد لمحة . 
  • و ليست الخاطرة كالمقالة مجالاً للأخذ و الرد ، و لا تحتاج إلى الأسانيد و الحجج القوية لإثبات صدقها ، بل هي أقرب إلى الطابع الغنائي.... 
  • ثم لا ننسى الاختلاف في الطول ، فالخاطرة لا تتجاوز نصف عمود من الصحيفة ، و عموداً من المجلة... .

و نخلص من هذه الإشارة إلى أن الخاطرة فكرة عارضة واحدة يستلهمها الكاتب من ملاحظاته اليومية ، ثم يعرضها في سطور قليلة دون أن تُتاح لها فرصة النضج الكافي أو الاختمار في ذهن صاحبها ، ومن ثم فهي تفتقر إلى العمق و النظرة الشاملة . و نقيضها المقال .


تعليقات

التنقل السريع