!-- Facebook card username meta -->

القائمة الرئيسية

الصفحات

ميخائيل نعيمة ناسك الشخروب Michael Naima

في بلدة بسكنتا اللبنانية ، التي يتوجها جبل صنين بهامته البيضاء ، و ينساب من تحتها وادي الجماجم ولد ميخائيل نعيمة في السابع عشر من تشرين الأول ( أكتوبر ) عــام 1889م .

سيرة ميخائيل نعيمة

 كان ميخائيل الابن الثالث لأبويه بين خمسة إخوة و أخت واحدة . كان أبوه مزارعاً ، و قد أخذ منه الصبر و القناعة و المسالمة و الميل إلى التأمل .

في حين ورث عن أمه الطموح و حب النفوذ . و قد أرسلته إلى المدرسة الابتدائية الروسية في بسكنتا حيث برع في اللغة العربية ، و كان أقصى ما تصبو إليه أن ترى في بيتها كتباً و دفاتر و أقلاماً و محابر . 

ثم انتقل إلى مدرسة المعلمين الروسية في الناصرة بفلسطين و في أواخر عام 1906 وصل ميخائيل نعيمة إلى ولاية أوكرانيا الروسية ، و بقي إلى سنة 1911 و نهل خلال هذه الفترة من معين الأدب الروسي و أعلامه الكبار من أمثال تولستوي و ديستويفسكي و تورجنيف و غيرهم . 

و بعد عودته إلى لبنان التقى أخاه الأكبر ( أديب ) العائد - حينذاك - من أميركا لزيارة أهله ، فأقنعه باصطحابه إلى أميركا و وصل في عام 1911 إلى ولاية واشنطن ، حيث درس الحقوق في جامعة واشنطن ، ثم تخرّج فيها عام 1916 .

و لم يلبث أن ارتحل إلى نيويورك ليشارك في تحرير مجلة الفنون التي أنشأها ( نسيب عريضة ) .

و كان نعيمة يميل إلى الأدب منذ صغره ، لذلك لم يمارس المحاماة بعد تخرجه . 

و إذ اشتركت الولايات المتحدة في الحرب العالمية الأولى انتظم نعيمة في الكتائب التي أُرسلت إلى فرنسا ، و بقي بها بعد الحرب نحو سنتين يدرس في جامعة ( رين ) تاريخ الآداب و الفنون .

ثم عاد إلى أمريكا ، فأسس مع جبران و رفاقه الرابطة القلمية و أُنتخب أميناً لسرها ، في حين ترأسها جبران .

شارك نعيمه بمقالاته و أشعاره و نقده في الصحافة المهجرية ، فقد أُعجب بمجلة الفنون التي كان يصدرها نسيب عريضة , و اطلع على رواية الأجنحة المتكسرة لجبران .

و كانت مقالته النقدية ( فجر الأمل بعد ليل اليأس ) ، باكورة مقالاته ، وقد رد بها على أحد الكتاب السوريين ، و من ثم أخذ يكتب في مجلات ( الفنون ) و ( السائح ) و ( السمير ) . 

وفي ليلة العاشر من أبريل عام 1931 توفي جبران خليل جبران ، و في التاسع عشر من أبريل من العام التالي 1932 استقل نعيمه الباخرة من ميناء نيويورك إلى بيروت ، حيث استقبل في بلدته بسكنتا استقبالاً حاراً ، و لقي فيها احتراماً و تكريماً لمنزلته الأدبية . 

و جُمعت أحاديثه و كلماته التي أُلقيت في احتفالات تكريمه في كتابه المسمى ( زاد المعاد ) .

و لزم نعيمة بلدته ( بسكنتا ) حيث عاش في عزلة أو شبه عزلة زاهداً في الدنيا و زخرفها حيث كان يقضي معظم نهاراته في أحد الكهوف - لذا لُقب بـ ناسك الشخروب - .

و لكنه لم ينقطع عن التأليف ، فقد زود المكتبة العربية بإنتاجه الأدبي الروحي ، و كان يقابل طلبة العلم بلطفه الذي عرف به ، و ظل يشارك بمقالاته في الصحف الأدبية ، كما شارك في عدة مؤتمرات أدبية ، منها مؤتمر عقد في دمشق عام 1956 و ألقى فيه محاضرة بعنوان الأديب الناقد .

إنتاج ميخائيل نعيمة الأدبي في المهجر

يُعد نعيمة أبرز أدباء المهجر و أرسخهم في النثر الأدبي ، فهو قاص روائي ، و مسرحي ، و ناقد كبير ، و كاتب مقالة من الطراز الأول فقد أصدر و هو في مهجره كتاب : ( الآباء والبنون ) و كتابه النقدي ( الغربال ) .

و الكتاب الأول يشتمل على رواية تمثيلية  ذات أربعة فصول ، و قد طُبع في مطبعة ( شركة الفنون ) في نيويورك عام 1917 .

أما الكتاب الثاني فقد طُبع في مصر عام 1923 بتقديم الأستاذ عباس محمود العقاد . وقد جعله في قسمين : 

  • الأول يحوي مقالاته التي عُرفت بالمقاييس الجديدة ، و حدد فيه منهجيته في النقد ، و بين واقع الأدب العربي في زمنه .
  • الثاني تطبيق عملي لتلك المقايس ، إذ عُرف بحسه النقدي الذي مكنه من نقد كتب و دواوين عربية و غير عربية صدرت في المهجر و البلاد العربية . 

وقد قال العقاد في تقديمه للكتاب : لو لم يكتب قلم النعيمي هذه الآراء لوجب أن أكتبها أنا .

أما مؤلفاته اللاحقة ، فتمثل إنتاجه الأدبي في المهجر ، الذي نُشر بعد عودته إلى لبنان ، و هي : 

  • ( همس الجفون ) شعراً 
  • ( كان ما كان ) مجموعة من الأقاصيص 
  • ( المراحل ) مقالات
  • ( مذكرات الأرقش ) قصة.

إنتاج ميخائيل نعيمة الأدبي بعد عودته من المهجر

و من إنتاج ميخائيل نعيمة الأدبي في لبنان ، الذي كتبه بعد عودته من المهجر ، ومنها : 

  • ( جبران خليل جبران
  • ( زاد المعاد ) 
  • ( لقاء ) 
  • ( البيادر )
  • ( صوت العالم )
  • ( النور و الديجور ) 
  • ( كرم على درب ) 
  • ( مرداد ) بالإنجليزية و العربية  
  • ( دروب ) 
  • ( أكابر )
  • ( أبعد من موسكو و واشنطن ) 
  • ( أبو بطة ) 
  • ( سبعون ) في ثلاثة أجزاء 
  • ( اليوم الأخير )  
  • ( هوامش ) 
  • ( أيوب ) 
  • ( يا ابن آدم ) 
  • ( في الغربال الجديد )
  • ( أحاديث مع الصحافة )
  • ( نجوى الغروب )
  • ( وسائل )
  • ( وحي المسيح )
  • ( ومضات ) .

ففي كتابه عن جبران رسم من خلال فصوله صورة جبران كما عرفها هو - أي نعيمة - لا كما صوره الناس في الشرق أسطورة من الأساطير و من ثم تعرض كتابه للنقد ، و وجد فيه بعض النقاد تحاملاً على جبران فانتقد الريحاني كتابه ، ورد عليه نعیمة رداً قاسياً .

و قارن عيسى الناعوري بين ما كتبه نعيمة بوصفه رفيقاً لجبران طوال فترة طويلة امتدت لسنوات ، وما كتبته ( بربارة يونغ ) سكرتيرة جبران خلال سنواته الأخيرة . فذكر أن رواية نعيمة تشعر القارئ بالنفور والحذر من هذا الإنسان الذي يعيش على خداع نفسه و خداع الآخرين ، في حين يشعر في رواية بربارة بأبلغ الإعجاب و المحبة لروح جبران التي تعيش في صراع دائم لأجل الكمال و شتان ما بين الصورتين .

القصة والرواية في ادب نعيمة

يُعزى إلى نعيمة فضل الريادة في القصة القصيرة ، هو و محمد تيمور الأديب المصري المعروف ، إذ نُشرت أول قصة فنية لكل منهما في سنة واحدة هي 1917. 

فتيمور بدأ ينشر قصصه القصيرة في صحيفة ( السفور ) العدد (107) الصادر في 7 يونيو سنة 1917، بعنوان ( ما تراه العيون ) في حين كتب نعيمة قصته الأولى ( العاقر ) في السنة نفسها ، وجعلها ضمن مجموعة قصصية بعنوان ( كان ما كان ) . 

عالج نعيمة في أدبه كتابة القصة و الرواية ، سواء في المهجر أو بعد عودته إلى لبنان فقد كتب عدداً من الأقاصيص المتفرقة في عدد من كتبه مثل ( صوت العالم ) و ( النور و الديجور ) و غيرها .

أقدم نعيمة على كتابة الرواية ، و تُعد رواية ( لقاء ) من أبرز ما كتبه ، ففيها وضع خلاصة فكره وعقيدته مقتفياً أثر فكرة صوفية فلسفية تعود جذورها إلى مذهب وحدة الوجود و التناسخ . و وظفها في روايته التي كتبها في لبنان بعد عودته من أميركا بزمن طويل ، إذ صدرت عام 1946، عقب الحرب العالمية الثانية بسنة واحدة و هي بشكل عام مغامرة فردية أقدم عليها . 

و هو المعروف بتفوقه في القصة القصيرة ، إلا أن هذه المغامرة جاءت متأخرة في غير زمانها و في غير ظروفها أي أنها ولدت بعد انحسار الرومانسية وهيمنة الواقعية على مسيرة الأدب عالمياً و عربياً . 

و من ثم فقد ناقش أشياء لا علاقة لها بالواقع ، في محاولة لإثبات أن قمة الحياة لا يمكن أن تُبلغ إلا حين تتطهر الروح من شهوات اللحم و الدم . و أن هذه المهمة ليس باستطاعتها إدراك هذا الصفاء الروحي النادر الذي يستلزم أجيالاً و أجيالا.

و لعل هذا هو السر في أن رواية لقاء لم يكن لها التأثير الذي كان لكتاباته الأخرى .

إن نعيمة لم يفلح في إبداع نثر روائي كبير ، و ظلت روايته مغامرة فردية لم يكتب لها النجاح الذي كان ينتظره نعيمة نفسه فضلاً عن أنه كتبها في غير زمانها ، فقد أراد أن يجعلها بوقاً لترويج معتقداته و تأملاته الفلسفية .

لقد سار نعيمة في روايته على نهج جبران سواء في أسلوبه التصويري أو في خياله الأسطوري ، لكنه ظل محتفظاً بتفوقه الفلسفي و تأملاته الروحية ، ليقدم عملاً روائياً فيه من وحي الرومانسية ، و من عمق الفلسفة و من سذاجة الأسطورة . 

تدور الرواية حول علاقة حب روحية بين قلبين ظلا مرتبطين بها بعد ولادتهما الأولى قبل ألوف من السنين تتجسد من خلالها المعاني الفلسفية المتمثلة في الصراع بين الجسد و الروح ، يتم لقاء الحبيبين فيها ، بعد أن غادرا الدنيا .

و يبقى حقاً أن هذه الرواية تخدم الفكرة التي آمن بها الكاتب و هي فكرة تقوم على مذهب التناسخ ، و على مزج عالم الأسطورة بعالم الحقيقة ، قدمها نعيمة في ثوب رومانسي أسطوري ، لكنه لم يوفق في إقناعنا بما يريد أن يقول ، و لم ينجح في هذا العمل الروائي و لم يكن له نفس التأثير الذي نلمسه في كتاباته الأخرى .

 توفي نعيمة عام 1988 عن عمر يناهز المائة سنة .

المرجع

تعليقات

التنقل السريع