!-- Facebook card username meta -->

القائمة الرئيسية

الصفحات

كل ما تود معرفته عن الحيتان

 

 الحيتان أكبر الكائنات الحية على الإطلاق سواء في البر أو البحر, فالحوت الأزرق مثلاً :-

  • يبلغ طوله أكثر من 33 متراً.
  • يصل وزنه نحو 175 طناً.
  • لسانه وحده يزن نحو ثلاثة أطنان.
  • القلب يزن 4/3 طن, رغم أنه لا يدق في الدقيقة إلا سبع دقات, ذلك أن دقات قلوب الكائنات تقل كلما زاد حجم أصحابها, و لذلك فإن أقل دقات قلب لكائن حي هي دقات قلب الحوت.
  • المعدة تزن نصف طن.
  • عضلاته تزن نحو 50 طناً.
  • عظامه تزن نحو 20 طناً.

أكبر الكائنات الحية

 

لذلك لا تعجب إذا عرفنا الكم الهائل من الطعام الذي يتناوله الحوت حتى يشبع.

يقول العلماء: إن الحوت العادي يحتاج إلى طن من الأسماك لكي يشعر بالشبع, فما بالنا بالحيتان الكبيرة, كم تحتاج من كميات كي تشبع.

مما يوضح حجم الحوت و ضخامته أن نعرف أن الحوت الأزرق يشترك في جزارته نحو 150 رجلاً على ظهر سفينة الصيد, و يتدفق منه حوالي تمانية أطنان من الدم أثناء هذه العملية, و تُستخدم سكاكين خاصة لنزع كمية من الدهون تصل إلى 23 طناً و استخراج كمية من العظام تصل إلى 22 طناً.

مولود الحوت الأزرق هو أكبر مولود بين الحيوانات جميعها, فيصل وزنه نحو 20 طناً, و في العام الأول من عمره ينمو حجمه حتى يُصبح مشابهاً لحجم أمه, و حين يكتمل نموه يصبح أثقل من الفيل 25 مرة.

الحوت ليس سمكاً و يلد و لا يبيض

و الحوت ليس سمكاً, و إن كان في ظاهره يبدو كالسمك, ذلك أن الحيتان لها رئات و تتنفس بها الهواء, و ليس لها خياشيم و لها شعيرات غليظة على أنوفها.

الأمهات تلد و تُرضع أولادها لمدة سبع شهور بلبنها الأبيض الذي يشبه لبن الأبقار.

كيف يتنفس الحوت

تسبح الحيتان قرب سطح الماء و ذلك لأنها بين الفينة و الفين تطفو إلى السطح من أجل أن تأخذ حاجتها من الأوكسجين و لتطرد الهواء الفاسد, و ذلك عبر فتحة في أعلى الرأس, و يحدث بذلك صوتاً, و يبدو منظر الهواء المتصاعد كأنه نافورة.

و يبقى الحوت في الماء وقتاً طويلاً يساعده في ذلك الأوكسجين الموجود في دمه.

طعام الحيتان

دائماً يسبح الحوت و فمه مفتوح كي يدخل الماء فاه و هو مُحمل بملايين الأسماك و الكائنات البحرية الصغيرة و النباتات, ثم يخرج الماء لكن بعد أن يكون الحوت قد استبقى لنفسه ما يحمله الماء من طعام.

زعانف الحيتان

تُحاط زعانف الحيتان بشبكة كثيفة من الأوردة الدموية الصغيرة التي يمر بها الدم البارد الذي يرد من السطح عائداً إلى القلب, فيعطي الدم الشرياني قبل أن يدخل عضلات الزعانف الدم الوريدي جزءاً من حرارته, و لا يبرد بعد ذلك.

أما الدم الوريدي الذي تمت تدفئته فيعود إلى المجرى العام للدم و بذلك لا يتسبب في تبريد الجسم.

و هذه الوسيلة للتبادل الحراري تُمكن الدم الخارج إلى المناطق السطحية بالجسم من ترك الحرارة الزائدة جميعها على مدخل الحاجز الدهني, و بذلك قد تنخفض درجة حرارة زعانف الحوت إلى أقل من 10 درجات مئوية, لكن لا تنخفض قدرة عضلات الحوت على العمل.

تبريد درجة حرارة الحيتان

المعروف أن توصيل الماء للحرارة عالية إذ هي أكبر ب 20-27 مرة من الهواء.

عند تحرك الحوت بسرعة تصل ( إلى 36 كيلو في الساعة ) يتكون بجسمه كمية كبيرة من الحرارة, لدرجة يمكن معها أن ترتفع درجة حرارة جسمه درجة واحدة مئوية كل خمس دقائق, و معنى هذا أن الحوت إذا لم تكن به سوائل خاصة لتبريد جسمه لحدث له غليان.

و لا ننسى أيضاً ذلك السمك من الدهن الذي يُحاط به جسم الحوت و يمنع عته البرودة تماماً, كما توجد ضفائر للأوعية الدموية منتشرة بالجسم, فطالما كان جسمه بارداً تبقى الشرايين التي تمر بالجلد مضغوطة و فارغة .

أثناء الحركة ترتفع درجة حرارة الجسم , و عندئذ يُدفع بالدم الساخن إلى الجلد داخل ضفائر الأوعية الدموية لتبريده و ثمة وسيلة أخرى تمتلكها الحيتان لحفظ حرارة جسمها, ذلك أنها عندما تشعر بالحر تبدأ في مضمضة فمها و فتحتا الأنف بالماء البارد, و تقذف بالماء الساخن في هيئة نافورة قوية.

حواس الحيتان

  • تنعدم حاسة الشم عند الحيتان.
  • حاسة البصر ضعيفة.
  • حواس اللمس و التذوق و السمع قوية جداً.
  • تتفاهم الحيتان بأصوات تشبه الصراخ , تسمعها من مسافات بعيدة, و بعض هذه الأصوات ضعيفة لا يسمعها إلا الحيتان.

هجرة الحيتان

 يقوم الحوت بهجرة طويلة, فمثلاً يقوم الحوت الأحدب برحلة طويلة خلال فصل الشتاء من البحار القطبية إلى البحار الإستوائية , ثم يعود إلى موطنه بعد انقضاء فصل الشتاء حيث يتواجد الغذاء بكثرة , و كذلك بقية الأنواع لها هجراتها الطويلة.

معناطيس في رأس الحوت

يرى العلماء أن رأس الحوت به مغناطيس صغير يعمل متجاوباً مع مغناطيس الكرة الأرضية الرئيسي, و بذلك لا يُخطىء الحوت في البحر و يضل الطريق ما دام المغناطيس سليماً, فقد يفقد طريقه إذا تلف هذا المغناطيس, أما إذا كان سليماً فإنه يعرف طريقه جيداً مهما كانت صعوبة الظروف الجوية و المناخية .

و رغم كثرة التيارات المائية أو الأعاصير العنيفة, سواء بالليل أو بالنهار, فهو يقطع عدة آلاف من الأميال ذهاباً و إياباً.

رادار الحوت

المعروف عن الخفاش أنه الرائد في مجال تملك أجهزة رادار حيث يستطيع الإستعانة بخواص انعكاس الموجات الصوتية لتحديد هدفه, حيث يتمكن بواسطة هذا الرادار من تحديد مكان فريسته و الإهتداء إليها.

و الحيتان القطبية تمتلك هذه الخاصية أو القدرة , فهي لديها رادار و يمكن لها أن تستخدمه ببراعة.

فهي تضطر في معظم أوقات السنة إلى الحصول على الطعام من تحت الجليد المكسو بطبقة سميكة من الثلج, و الظلام دامس في الليالي القطبية و لا يوجد ما يُضيء المكان, فتستخدم الحيتان ما لديها من رادار في تحديد الهدف و الوصول إلى طعامها تماماً مثلما يفعل الخفاش.

إنتحار الحيتان

تقوم الحيتان في مرحلة من العمر بالتوجه إلى الشواطىء الضحلة, فإذا انحسر عنها الماء اختنقت و ماتت منتحرة عن عمد و إصرار, و يعلل العلماء ذلك لسوء حالتها النفسية.

الحيتان ترقص و تغني

إذا كانت الحيتان في مرحلة من العمر تسوء حالتها النفسية فإنها بالتالي تكون سعيدة أحياناً أخرى, فترقص و تغني و تلهو و تلعب.

الحوت الأحدب

 

و من الحيتان التي يبدو عليها ذلك الحوت الأحدب ( و هو ليس أحدب بالفعل , و لكنه اكتسب اسمه بسبب أسلوبه في تقويس ظهره عندما يغوص في الماء ).

فهذا الحوت أشهر و أرشق و أمهر حيوان مائي في القفز فوق الماء و الغوص فيه, فهو يتوجه من أعماق المحيط إلى السطح بسرعة كبيرة, و يضرب المياه بذيله الضخم, و يعتمد على عضلاته الإنسيابية, و زعنفتيه, حتى يرتفع فوق سطح الماء, و يغوص مرة أخرى في رشاقة.

و أحياناً تقترب منه بضعة حيتان و تسبح معه سوياً في خط متواز, ثم تبتعد عنه في دوائر متساوية و تعود إلى خطها الأول.

حاول العلماء تفسير ذلك فقالوا: -

  • إنها مراسم للتزاوج.
  • و البعض يرى أنها وسيلة لخداع السمك.
  • و يرى البعض أنها وسيلة للتخلص من الفطريات التي في جسمه.
  • و منهم من يرى أنها نوع من الرياضة و المرح.
هذه الحيتان أيضاً منها ما يغني, فيصدر أصواتاً موسيقية فيها انسجام و تناسق, و يرى البعض أن هذا الغناء وسيلة اتصال بين الحيتان.

التكاثر

الحيتان من الثديات, أي أنها تلد بعد حمل , و أثناء ولادة أنثى الحوت تتواجد معها أنثى أخرى لحماية الطفل من سمك القرش, و يهتم الوالدان بصغارهما منذ الولادة و حتى يشتد عظم الوليد, إذ يحرسانهم بالتناوب  و يطعمانهم, و لا يمكن أن يتركا الصغار وحدهم, و الصغار تولد قوية و تستطيع أن تسبح بمجرد أن تولد.

كيف تطورت الحيتان

الحيتان تحولت من ثدييات كانت تعيش على الأرض إلى ثديات تعيش في الماء, و تم ذلك من خلال أزمان سحيقة, و قد صحب ذلك تطور في شكلها فلم تعد بحاجة إلى أسنان أو أرجل أو آذان, و لم تعد مغطاة بشعر.
  • بالنسبة للشعر: كل ما بقي لها من شعر عبارة عن شعيرات غليظة صلبة على أنوفها.
  • بالنسبة للأسنان: لم تعد في حاجة إليها لأنها صارت تأكل أشياء أصغر فأصغر, و لم يعد للأسنان ضرورة للإمساك بهذه الحيوانات الصغيرة.
  • بالنسبة للآذان: فهي مطلوبة للحيوانات الأرضية لتجميع الموجات الصوتية التي تنتقل في الهواء, لكن الماء ينقل الصوت أحسن من الهواء, و لذلك لم يبق من الآذان الخارجية في الحوت إلا العضلات التي كانت تتحكم فيها.
  • بالنسبة للأرجل: فلا عمل لها في الماء و من ثم اختفت, و زاد وزنه و حجمه, و لم يكن محتاجاً لأرجل في البحر, حيث لا توجد أرجل تتحمل هذا الوزن الضخم, و صار يتحرك في الماء فصار جسمه كالسمكة.
  • بالنسبة للتنفس: فهو في حاجة كمية هواء كبيرة بعد غوصه في الماء و لذلك تحركت فتحتا الأنف بحيث أصبحتا في مقدمة الرأس إلى الخلف و إلى الأمام أعلى, و لذلك فإن أول جزء من الجسم يظهر إذا خرج من الماء هو أنفه,و هي متصلة بالرئتين مباشرة بواسطة امتداد للقصبة الهوائية تُسمى اللهاة, تمنع اتصال القنوات الأنفية بالفم, فيستطيع الحوت أن يبتلع طعامه تحت سطح الماء دون أن يصل الماء إلى الرئتين.
  • و تحتفظ الحيتان بدفئها عن طريق نمو طبقة سميكة من الدهن بين الجلد و اللحم تكون غطاء يحتفظ بدرجة الحرارة, و تزيد هذه الطبقة في الحيتان التي تعيش في المناطق القطبية الباردة, و تقل في الحيتان التي تعيش في المناطق الاستوائية.

مكر الحيتان

من الحيتان نوع يقال له ( صوفي ) ضعيف الجسد, قليل القوة , إذا جاع خرج إلى الشاطىء, فاستلقى على الرمل و أقام شوكة في رأسه , فإذا رآه حوت آخر جاء إليه مسرعاً ليأكله ظناً منه أنه ميت فيدخل في بطنه تلك الشوكة فيقتله بها و يأكله.

و إذا حاول الصياد أن يصطاده, فإنه يدافع عن نفسه بهذه الشوكة, فإذا أصابت يد الصياد تؤذيه فيترك صيده, أما إذا أصابت الصنارة أضلاع الحوت فإن الظلمة تغلب على بصره و يموت من ساعته.

ذكاء الحيتان

الدولفين

 

الدلفين نوع من الحيتان يتميز بصغر الحجم و يمتد عمره إلى نحو 35 عاماً, و أنواعه كثيرة تصل إلى نحو 150 نوعاً, و هو يستطيع أن يسبح لمسافة 50 كيلومتراً في الساعة.

و يعتبر الدلفين من أذكى الحيوانات و هو مُحب للإنسان و مخلص له, و قد استغل الإنسان هاتين الصفتين ( الإخلاص و الذكاء ) في ترويضه و تدريبه على كثير من الألعاب الرياضية, بل أمكن استعماله في بعض الأغراض الحربية البحرية.

صيد الحيتان

منذ القرن التاسع الميلادي بدأ الإنسان يصيد الحيتان بمراكب صغيرة, و في مطلع القرن السابع عشر شهد صيد الحيتان تحولاً كبيراً, فتحول الصيد من محاولات فردية إلى صناعة حقيقية.

 استخدم اليابانيون شباك الصيد الشراكية بعد أن كانوا يعتمدون على الحراب التقليدية, و تمكنوا من الإيقاع بالحيتان الكبيرة, مثل الحوت الأحدب, و حوت الزعنفة...

لقد كان الصيد في البداية بدائياً حيث كان الإنسان يراقبها عن طريق تنفسها فكان يصيح: إنها تنفخ.. إنها تنفخ, حين كان يرى نافورة المياه المنبعثة من الحوت أثناء التنفس, فيوجه إليه حربته و كان حريصاً على أن يوجهها إلى مخه لتكون الإصابة قاتلة.

و كان الصائدون بحاجة إلى زيته و شحمه لاستخدامه في الإضاءة ثم تطور الأمر فكانوا يتناولون لحمه.

في العصور الحديثة صار للحيتان فوائد كثيرة حيث الأغراض المتعددة في الطباعة و الدباغة و مستحضرات التجميل فضلاً عن الفوائد الطبية و الإستعانة به و بزيت كبده في عمل الأدوية و العقاقير.

كان اختراع سفن الصيد ( فويد ) ذات المدافع الحربية المنفجرة عام 1868م بالنرويج سبباً في إقبال الكثير من الدول على صيد الحيتان, فانتشرت الأساطيل النرويجية و اليابانية و الألمانية و الإنجليزية مما هدد بانقراض الحيتان من البحار.

فتشكلت لجنة الحيتان الدولية من الدول الصائدة للحيتان, و هي :

  1. اليابان أكثر الدول صيداً و استهلاكاً.
  2. روسيا
  3. البرازيل
  4. أيسلندا
  5. كوريا الجنوبية
  6. النرويج البيرو

و ذلك للإبقاء على الحيتان عن طريق تنظيم صيدها في مواجهة أنصار حماية البيئة الذين يطالبون بوقف صيد الحيتان و التي أصدرت قرارها في عام 1988م بحظر صيد الحيتان.

و لم تُحسم القضية بعد حيث تطور الصيد من خلال معطيات العلم حيث يتم الصيد الآن بالطائرات الهليوكوبتر و الكاشفات الإلكترونية, مما جعل قضية صيد الحيتان تحظى بالإهتمام الدولي.

مواكب الحيتان

الحيتان أكبر كائنات البحار بل و اليابسة أيضاً و لذلك جعلت من نفسها ملوكاً لها مواكب, أو جعلها الغير من الكائنات كذلك, كونها تسير في مواكب كمواكب ملوك الأرض حولها الرعايا و الأتباع, إذ من حولها تسير الأسماك في موكب كبير حيث تعيش هذه الأسماك على نفايا الحيتان.

سيد البحار ( حوت العنبر )

الحوت الذي يعتبر سيد البحار هو حوت العنبر, فهو و إن كان أقل في الطول من الحوت الأزرق إذ قلما يصل طوله إلى عشرين متراً, يستطيع أن يقضم قارباً إلى نصفين بواسطة فكه السفلي الكبير, كما يستطيع أن يهشم قارباً بضربة واحدة من ذيله.

رأسه صلب لدرجة أنه معروف عنه أنه قد ينطح به مركباً فيشجه, و هو يسبح ببطء لأنه واثق من نفسه فلا يخاف و لا يُسرع مثل غيره من الحيتان.

و هو الحوت الكبير الذي له أسنان, و هو يتغذى على الحبارات العملاقة و يغطس إلى أسفل بعيداً ليحصل عليها في الأعماق, و رغم شراسة الحبارات في الدفاع عن نفسها و رغم أنها تصيب حوت العنبر إصابات بالغة بأذرعها المروعة و مخالبها الشرسة إلا أن الحوت سرعان ما يقضمها و يبتلعها .

مرعب البحار ( الحوت القاتل )

الحوت القاتل

 

نوع من الحيتان يُطلق عليه القاتل,  و ذلك لأنه أكثر الحيتان وحشيةو ترويعاً, و هو قوي ممتلىء الجسم و له أسنان كبيرة على الفكين.

هو مرعب البحار إذ أنه يبتلع سباع البحر كاملة, و تُهاجم جماعات منه الحيتان الأخرى و كأنها قطعان ذئاب, فهي تنزع شفتي غيرها من الحيتان و تمزق ألسنتها.

كركدن البحر

تحوي أسرة الحيتان نوعاً غريباً يُطلق عليه كركدن البحر, يعيش في المنطقة القطبية الشمالية.

و للذكر سن قد يبلغ طولها ثلاثة أمتار, تمتد في استقامة إلى الخارج من فكه العلوي, يستعملها جماعة الإسكيمو كحربة للدفاع عن النفس.

الحوت الخرتيت

نوع من الحيتان يُطلق عليه خرتيت البحر, و هو من الحيتان التي تعيش في المنطقة القطبية.

و سبب التسمية أن له قرناً حلزونياً من العاج يمكن أن يمتد طوله إلى تسعة أقدام, تماماً مثل سن الخرتيت.

الحوت المطرب ( الحوت الأحدب )

الحوت الأحدب يحب الغناء و ذلك إذا كان وحيداً في الماء, و كأنه يتسلى في وحدته.

إنه يُصدر عدداً من الأصوات يرددها مرات عديدة بينما يكون واقفاً على شكل عمودي في الماء على بُعد عشرين متراً من السطح, و يقوم بترديد أغنيته على فترات تتراوح بين 6 دقائق و خمس و عشرين دقيقة بصفة مستمرة تتخللها دقيقة واحدة للتنفس.

و هو يُغني سواء كان بالليل أم بالنهار إذا كان وحيداً.
 

 و أخيراً: إذا كنت ممن هم مواليد برج الحوت, فتستطيع الإستمتاع و متابعة موضوع الأبراج الفلكية

 

المصدر: 1-من عجائب الخلق في عالم البحار/ محمد اسماعيل الجاويش

2

 

تعليقات