!-- Facebook card username meta -->

القائمة الرئيسية

الصفحات


الحبار: طوربيد البحر

يعيش الحبار في المياه الضحلة قرب الشواطئ و يبلغ طول جسمه نحو ٢٠ سنتيمتراً , لونه يشبه لون الطوب الأحمر الباهت ، شكله مثل شكل الطوربيد ، و لذلك يطلقون عليه أحيانا طوربيد البحر ؛ لأنه يستطيع أن يقفز هنا و هناك بسرعة عظيمة .

و هو يقفز بطريقة عجيبة ، إذ إنه يملأ فمه بالماء ، ثم يخرجه بقوة عظيمة ، مما يجعل الماء يدفعه إلى الخلف ، و يكون رأسه في الاتجاه المضاد .

لماذا سُمي الحبار بهذا الاسم ؟

و من طريف الأمر في هذا الكائن البحري أنه يلفظ شيئا أسود كالحبر، فتُكون سحابة في الماء تمكنه من أن يهرب من أعدائه الذين يُطلِق عليهم هذه السحابة للتمويه ، هذه المادة التي يطلقها و تكون سحابة هي حبر حقيقي استحق بسببها أن يُسمى الحبار ، و الحبار استعانت بها الشعوب الساحلية في حوض البحر الأبيض المتوسط في الكتابة فيما مضى من أزمان .

الحبار و المد و الجَزر

و الحبار يتأذى من حركة الجَزر إذ تجعله مكشوفاً حين ينحسر الماء عنه لذلك فهو يحاول العودة مرة ثانية إلى الماء الذي يجد فيه الستر و الحماية و الأمان , لذلك عندما يفاجئه الجَزر فإنه يحاول أن يجد طريقه إلى الماء العميق ، و ما أكبر سعادته حينما يعود المد مرة أخرى شأنه بذلك شأن جميع الكائنات البحرية , إذ يسارع الحبار بالاختفاء بين الأمواج و الاحتماء بها و يبادر و هو تحت الأمواج بحفر بيته و بنائه و يعود إليه السرور بعودة المد بعد أن عاش مدة كئيباً حزيناً حين يفاجئه الجَزر .

الحبار و أكبر عينين بين الكائنات البحرية

و الحبار له رأس عجيب أعجب ما فيها عيناه الكبيرتان , إذ أنه يملك أكبر عينين بين عيون الكائنات البحرية ، و له أذرع أو لوامس تتلوى حين يسبح باحثاً عن الغذاء في العمق ، و لكل ذراع على سطحه السفلي ممصات تشبه الفناجين يستطيع بواسطتها أن يمسك بالسمك و له منقار يشبه مناقير الطيور يستطيع به أن يقضم ما أمسك من سمك .

الحبارات العملاقة

و في الأعماق تعيش الحبارات العملاقة، و هي لا تُشاهد إلا قليلاً على سطح البحر ، و يبلغ طولها أكثر من خمسة عشر متراً ، و قطر العين الواحدة يبلغ نحو 30 سنتيمتراً تقريباً ، و هذا أمر ضروري لتلك الحبارات التي تعيش في الأعماق ، و ذلك لأن الضوء حيث تعيش معتم جداً .

و تتميز الحبارات العملاقة بطول الأذرع و ممصاتها في حجم فنجان الشاي ، على جوفها مخالب تشبه مخالب النمر . و كثيراً ما يحدث الصراع الرهيب بين الحوت و الحبار العملاق . 

و رغم أن الحبار ليس نداً للحوت فإنه يلحق به خلال المعركة الشرسة بينهما أضراراً بالغة , إذ يُصاب جسم الحوت بجروح عميقة بفعل مخالب الحبار القوية لكن المعركة بينهما تحسم في النهاية لصالح الحوت الذي يقطعه إلى قطع ثم يبتلعه . و يستقر هذا الكائن البحري العملاق في بطن كائن بحري أكبر منه و أضخم و هكذا الحال في عالم البحار .

الحبار و الإضاءة

و الحبار من الكائنات البحرية التي تتميز بقدرتها على الإضاءة ، إذ توجد في الجزء الأمامي من الجسم فوق العينين فوانيس تُضيء له في ظلمة الأعماق ، و هذه الفوانيس لها وحدة خاصة لإطفاء الضوء ، هي ثنية جلدية تغطي عضو الإنارة عند اللزوم .

تعليقات

التنقل السريع