القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار

الماء سر الوجود و نبض الحياة

الماءI سر الوجود و نبض الحياة

 

 وجود الماء في أي شيء يجعله ينبض بالحياة, فالماء بسيط في تركيبه, لكنه أغنى المواد الطبيعية ذو الخصائص و الأسرار الفريدة و العجيبة.

الماء ذلك الجوهر الشفاف المليء بالعجائب و المحتوي على العديد من الفوائد, و المتضمن في تركيبه أنواع من العلاجات لأمراض مختلفة. 

ومن حكمته سبحانه و تعالى أن جعل الماء ذا منظر حسن, و لم يجعله أسود اللون أو ذو رائحة كريهة, و لكن لونه الجذاب يُدخل على الناظر إليه البهجة و الإنشراح.

تعريف الماء

 يقول الفقهاء في تعريف الماء بأنه جوهر شفاف يتلون بلون إنائه وأنه لا طعم ولا ريح ولا لون له .. وبعضهم يقول : أن لونه أبيض ، وقولهم ذلك مرتبط بأن الماء إذا تجمد صار لونه أبيضاً .

وعندما يتساءل العلماء في ما إذا كان هناك من حياة على الكواكب الأخرى فإنهم غالباً ما يسألون هذا السؤال (( هل هناك ماء ؟ )) فالحياة كما نعرفها تكون مستحيلةو لا أصل لها لولا وجود الماء.
والماء مرکب لا لون ولا رائحة له وهو يؤلف جزءا كبيراً من الأحياء وهو موجود في كل مكان في التربة ويوجد في كميات مختلفة من الهواء. 

ويوجد الماء شأن المواد الأخرى في ثلاثة أشكال :  

  1. حالة السيولة : وهي الحالة الشائعة .  
  2. حالة الصلاة : التي تدعى الجليد .
  3. حالة الغازية : التي تدعى بخار الماء .

وتحدد درجة الحرارة الشكل الذي يكون عليه.

سر الماء

إن الماء الطبيعي الصالح للشرب المستخرج من الآبار وجد فيه أن صحة متناوليه تكون أفضل وأحسن من صحة غيرهم ممن هم معتمدين على الماء الصناعي الناتج من تبخير ماء البحر بالحرارة ثم تكثيفه مرة أخرى ليعود إلى ماء خالي من الأملاح ( ماء مقطر) .

فقد قامت المعامل بانتاج ماء مقطر مُعالج معالجة نموذجية حيث أضيفت إليه نسب الأملاح المناسبة بحيث يصير الماء غني بالأملاح والمواد الأخرى التي تفيد جسم الإنسان وثم تعبئتها بقوارير ( مثل ماء الصحة ).

ورغم كل ذلك وجد أنه هناك سر في الماء الطبيعي غير معروف علمياً بترك بصماته على متناوليه رغم أنه في الماء الطبيعي قد تكون نسبة الأملاح الذائبة فيه والمواد الأخرى ليست حسب المواصفات المطلوبة في كثير من الأحيان لكن أهم صفة فيه كونه صالح للشرب .

العلاج بالماء

من هنا تأتي أهمية شرب الماء, فهنالك عدة تجارب أُجريت لمعرفة مدى  تأثير الماء على الجسم و العلاج , و من أشهر تلك التجارب: تجربة قام بها الإتحاد الياباني للأمراض لعلاج عدة أمراض قديمة عضوية, و بلغت نسبة نجاح تلك التجربة 100% و هي كالتالي:-

  1. عند الإستيقاظ من النوم صباحاً , يتناول الشخص 4 كؤوس ماء بمقدار 160مل للكأس الواحد على معدة فارغة, مع عدم تناول الطعام و السوائل إلا بعد مضي 45 دقيقة من شرب الماء.
  2. عدم تناول أي طعام أو سوائل أيضاً بين الوجبات الرئيسية من فطور و غذاء و عشاء إلا بعد مضي 2 ساعة على كل وجبة.
  3. الإمتناع عن تناول أي شيء بعد العشاء .

تلك التجربة أثبتت نجاحها للشفاء من الأمراض التاليةو في مدة:-

  • ضغط الدم: 30 يوم.
  • السكري: 30يوم.
  • السرطان: 6 شهور.
  • مشاكل في المعدة: 10 أيام.
  • الإمساك: 10 أيام.
  • السل: 3 شهور.

يكاد يكون الماء الركن الأول لمقومات العالم كله, و أكيد ثروة و أغلى شيء يوجد في العالمو و أثمن شيء في حياة الإنسان.

ولا ننسى من أعظم المعجزات و أكبرها نبع الماء من أصابعه صلى الله عليه و سلم, و هو أفضل المياه كما أجمع العلماء على ذلك.

  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
نبض أقلام

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات