القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار

أهمية اللباس بالنسبة للفرد و المجتمع

 

أهمية اللباس بالنسبة للفرد و المجتمع


اللباس ضرورة من ضرورات الحياة الانسانية ، يحتاجه الفرد و المجتمع لحفظ أجسامهم وصونها من كل ما يؤذيها من حر أو برد او غيرهما ، ولستر ما يجب ستره منها . مما يجعل اللباس نعمة عظيمة من نعم الله على الانسان.

 
وقام الاسلام بوضع الأحكام الخاصة باللباس ، بطريقة تهدف الى:-

  •  صون الأجسام.
  •  وستر العورات.
  •  ومنع العري.
  •  وحفظ الكرامة.
  •  وحماية الأخلاق.
  •  وادامة الحياء .


قواعد الاسلام في اللباس

تتعدد القواعد التي وضعها الاسلام في هذا المجال ،
نذكر منها ما يلي :

  • ا. ایجاب لبس ما يقي الانسان من الضرر في الحر والبرد ، ذلك أن من قواعد الشريعة حفظ النفوس ، وصيانة الأجسام، ومنع الضرر والأذى.


  • ۲ - ايجاب لبس ما يستر عورة الرجل والمرأة . وعورة الرجل ما بين سرته وركبته. وعورة المرأة كامل جسمها كله باستثناء الوجه والكفين .

 وقد قررت الشريعة هذه الأحكام حماية للأخلاق ، وحفظاً للاعراض والانساب ، وصيانة للمجتمع من الانحلال والفساد، و تكريماً للمرأة وصوناً لها من السقوط والابتذال. 


وحتى لا تستعبد أفراده الشهوات والنزوات، فتملك عليهم مشاعرهم وكل أوقاتهم، فتصبح شغلهم الشاغل،وتصرفهم عن جليل الأعمال وعظيم الأفعال مما يضعف الإنسان ويقتل الرجولة ، ويضيع
الحياء والكرامة ، وينشر الجرائم الخلقية ويؤخر الأمة ، ويعرضها للأخطار .


  • ٣. حث الإنسان على لبس ما فيه إظهار لنعمة الله عليه ، والتمتع بما خلق في حدود ما شرع وأراد ، خاصة في الصلاة والجمع والأعياد.

 

  • ٤- منع لبس ما فيه اسراف و بطر وترف ، أو تكبر وخيلاء. 


  • ٥- تحريم لبس ما فيه تشبه بالكفار ، ليكون المجتمع الإسلامي متميزاً في مظهره كما هو متميز في عقيدته وسلوكه ونظمه.
  •  ٦- تحریم لبس ما فيه تشبه الرجال بالنساء ، أو النساء بالرجال. 


  • ۷- تحريم لبس الحرير على الرجال دون النساء.

 

  • ۸- تحريم لبس الذهب والتختم به على الرجال دون النساء. 

حكم لبس الذهب للرجال

وأما بالنسبة إلى تختم الرجال بالذهب ، فقد وردت أحاديث كثيرة تنهى الرجال عن ذلك، هذا ويجوز تختم
الرجال بالفضة لما ورد من أحاديث صحيحة تدل على ذلك. 


ويحسن التنبيه هنا إلى أن الاسلام ينهی عن استخدام آنية الفضة والذهب . بعداً بالمسلمين عن الترف والاغراق في الشهوات والتعلق بالدنيا. 


والإسلام إذ يبيح للمرأة لبس الحرير والتحلي بالذهب فإنه ينبه إلى ضرورة الاعتدال فيها وعدم الاسراف والتبذير، خاصة وأن المرأة ممنوعة من الخروج من بيتها متبرجة متزينة.

والحكمة في منع الرجال من لبس الذهب والحرير واضحة ، لأن لبسهما يتفق مع صفات الأنوثة ، ويتعارض مع صفات الرجولة ، فهما عنوان تزین ، وتجمل ، والمرأة هي التي تحتاج إلى ذلك أكثر من الرجل ، ففي لبس الرجال لهما تشبه بالنساء ، وشعور بالعجب والخيلاء، و إسراف وترف .


وينبه عدد من العلماء إلى أن الشريعة تحرص بالنسبة إلى الذهب على أن يكون استخدامه في التزين والتجمل في حدود ضيقة ، ولأن الذهب له دور مهم في المعاملات المالية بين الناس .


فالذهب الوسيلة التي يتم بها التبادل المالي بينهم . وقد كان يتم ذلك في العصور السابقة به عيناً.

 وفي هذا العصر وان كان الأمر يتم بنقود ورقية لكن هذه النقود لابد أن تكون مغطاة بالذهب المحفوظ
لدى الدول التي تصدر هذه النقود الورقية ، ولذا نلاحظ الترابط بين أسعار العملات المختلفة
وأسعار الذهب في العالم.

  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
نبض أقلام

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات