القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار

طور نفسك

طور نفسك

طور نفسك أو بمعنى آخر نمي قدراتك هي عنوان واحد لتطوير الذات بعملية سريعة و بسيطة و سهلة تنعكس على طريقة تصرفك في مواقف مختلفة. 
ومجال تطوير الذات واسع جداً لا يسعنا ذكره هنا و له من هو مختص به. 

كسب صداقة الآخرين من اللقاء الأول


تشكو كثير من الفتيات في سن المراهقة وفي مقتبل العمر من أنهن يجدن صعوبة في التعامل مع الآخرين خاصة الاشخاص والمعارف الجدد.
 
 حيث يقف الخجل والخوف وعدم الثقة بالنفس حائلاً دون تكوين صداقات و علاقات مفيدة مع الآخرين.
 
 و تتساءل بعض الفتيات عن كيفية التعامل مع الآخرين اثناء اللقاء الاول لإتاحة الفرصة لتكوين علاقات مثمرة؟.
 
 كما يتساءلن عن اسلوب التعامل حتى تترك كل منهن انطباعاً سليماً على الشخص أو مجموعة من الاشخاص اثناء أول مقابلة؟.
 
إن قدرة الشخص على اقامة علاقات ناجحة بسهولة مع الآخرين يمكن أن يُضفي إحساساً بالسعادة على الحياة الخاصة والاجتماعية.. 
 
كما أن الخطوة الاساسية نحو تحقيق هذا الهدف هو تمتع الشخص بالقدرة على تعريف نفسه للآخرين، و هذه القدرة رغم كونها موهبة يتمتع بها البعض، الا إنه يمكن اكتسابها بوضع الشخص عدة نقاط يلتزم بها عند اللقاء مع أغراب.
 
 وعادة ما تكون للانطباع الاول أثراً فعالاً في تكوين علاقة أو صداقة بين شخصين.
 
هناك نقاط تساعد الشخص على أن ينجح في تكوين صداقة من اللقاء الاول، و تتلخص في الخطوات الآتية:-
 
محاولة التصرف دون تكلف مع التحلي بالثقة بالنفس دون مبالغة لأن الغرباء عادة ما يتجاوبون مع الشخص الواثق من نفسه وغير المغرور, أسرع و أسهل مما يتجاوبون مع شخص يتصرف بعصبية بسبب المعاناة من الخجل أو أي عامل نفسي آخر.
 
 فعلى كل فتاة تجد نفسها امام شخص أو وسط مجموعة من الاشخاص لم يسبق لها التعرف عليهم ومحاولة معرفة أكبر قدر من المعلومات عنهم.
 
 ثم تبدأ في تقديم نفسها بهدوء ، فتذكر اسمها بوضوح وتحاول أن تتصرف بالطريقة التي اعتادت عليها دون تكلف في الاسلوب بغرض ترك انطباع قوي عليهم.
 
 وعندما يبدأ الحوار يجب مراعاة ان يتسم الحوار بالحماس والعودة لأن الاشخاص عادة يتجاوبون و يتعاطفون مع الذين يعبرون عن رغبتهم في التعارف و تكوين صداقات.
 
 و يمكن اكتساب المودة بالسلام على الطرف الآخر بحرارة و تبادل عدة ابتسامات لاشعاع جو من الراحة على اللقاء و إذابة أي احساس بالفتور.
 
في نفس الوقت يُحذر من المبالغة في الاعراب بالترحيب أو التقرب بالشخصية التي يتم التعرف عليها حديثاً لان الناس عادة يخشون الاحاسيس الفياضة التي ترتكز على اساس سابق من تجاربهم, والمبالغة في الاحاسيس عادة يُعطي أثراً عكسياً.
 
 و يُقترح على كل فتاة تجد نفسها وسط مجموعة من الاشخاص لا تعرف أغلبهم بإتخاذ الخطوة الاولى نحو التعارف.
 
 و أن تتسم تحركاتها بالوقار والاتزان و ألا تُقصر اهتمامها اثناء هذا اللقاء على شخص أو اثنين فقط بل تحاول التعرف على المجموعة ككل ثم تحدد في اللقاءات القادمة الاشخاص الذين تعتقد أنهم صالحون لتكوين علاقات وطيدة معهم.
 
إن إصرار بعض الفتيات أحياناً على ذكر لقاء سابق يمكن أن يُفسد احتمالات إقامة العلاقة الجديدة إذا كانت الذاكرة قد خانت أحد الطرفين في تذكر هذا اللقاء.
 
فعلى سبيل المثال تردد فتاة عبارة( ألا تذكريني.. اننا تقابلنا عند فلانة) وهنا تقف السامعة في حيرة لأن ذاكرتها خانتها فيترتب على هذا الموقف احساس بالارتباك. و تبدأ محاولات التركيز و محاولات تذكر تفاصيل اللقاء السابق .
 
و أخيراً على كل فتاة أو امرأة شابة محاولة التحلي بالثقة بالنفس دون مبالغة والتصرف بتلقائية تتناسب مع طبيعتها، سيكون ذلك هو المفتاح الطبيعي لقلوب الآخرين و أسرع الطرق لتكون محبوبة من الآخرين.

قواعد آداب التدخين


أن يدخن الانسان فهذا شيء يخصه و لكن أن يضايق الآخرين بدخان سيجارته و بتصرفاته عندما يستمتع بسيجارته فهذا شيء يخص الآخرين.. 
 
ومن حقهم التضايق منه، ومن واجبه أن يتجنب مضايقتهم من أول لحظة يمسك فيها سيجارته.
 
- لا يليق أن يبدأ المدخن بعد الأكل الدسم في تدخين سيجارته، و بقية الملتفين حول المائدة لم ينتهوا بعد من تناول طعامهم.
 
في هذه الحالة يبدو الانسان كما لو كان لا يوجد على ظهر الدنيا سواه ولا يهمه أحد من الموجودين، و ( الاتيكيت ) السليم أن ينتظر حتى يفرغ الكل من أكلهم.
 
- المفروض أن تعلن ربة البيت أويعلن رب البيت  بطريقة لبقة - بعد انتهاء الأكل- أن في إمكان الموجودين أن يدخنوا سجائرهم.
 
 إما أن يعلن ذلك بالكلمات وهي وسيلة غير لطيفة لأنها تُظهر الشخص كما لو كان حاكم أمرهم، وإما بطريق أكثر لباقة وهي أن يُحضر منفضة السجائر ومعنى ذلك بالتلميح أن معدات التدخين قد حضرت و بقي أن يُخرج الموجودون سجائرهم.
 
- إذا كنت في مطعم و حولك الناس يستمتعون بالمأكولات و قد سيطرت عليك في الحاح رغبة التدخين فيمكن في هذه الحالة إستئذان الأخرين أولاً.
 
- أكره تصرف يمكن أن يقوم به المدخن هو أن ينفث دخان سيجارته في وجوه الجالسين حتى ولو كان من باب المزاح لأنه مزاح ثقيل يتسبب في إصابة أحدهم بسعال بسيط لكنه يضايقه.
 
- لأن هناك منفضة فلا بد أن يُوضع فيها رماد السجائر، أما أن تُلقى في إهمال على الارض أو على المائدة أو في أحد الأصحن الفارغة فهو تصرف يرفضه الذوق السليم.
 
إذا كان التدخين مسألة شخصية إلا أنه لا يصح أن تضايق الآخرين. فمراعاة الحرص تكون أوجب عند تدخين السيجارة والغليون والأرجيلة والسيجار... لأن رائحتهم تلتقطها الأنوف من مسافات بعيدة وتسبب المضايقة للموجودين.


الإسراف والبخل


الزوجة الصغيرة ارتبطت بالزوج الذي كانت تتمناه . 
 
عش الزوجية الهادئ تحول بعد اشهر قليلة الى ساحة للشجار حول الماديات . الزوج يتهمها بالاسراف وهي تؤكد انه يبالغ في حرصه على النقود . 
 
يقول الزوج ان زوجته تريد كل شيء ابتداء من شراء احدث الازياء واشهى الأطعمة الى الذهاب للأماكن الفاخرة في النزهات وقضاء العطلات في اجمل المناطق، وتطالبه بتحقيق كل رغباتها بغض النظر عن موارده المحدودة .
 
ويضيف بأن زوجته تهوى التجول في المحلات وتتخذ من عملية الشراء وسيلة للهروب من وطأة الضغوط اليومية ووسيلة لادخال البهجة الى نفسها .
 
 ولكنها بعد الحصول على الشيء سرعان ما تفقد الاهتمام به وتتأهب لاقتناء سلعة جديدة دون عمل موازنة بين دخل زوجها وطلباتها التي لا تنتهي. 
 
واعترفت الزوجة بأنها احيانا تضعف امام الرغبة في الشراء وتجد صعوبة في السيطرة على عملية الانفاق . 

لماذا لا تحسن بعض النساء التعامل مع النقود وكيف تتغلب المرأة على الاسراف ؟

 
إن عادة التبذير لدى الاشخاص ترجع لأسباب نفسية ولبعض العادات الاجتماعية . 
 
حيث ان عادة الاسراف في الانفاق تنتشر احيانا بين النساء والرجال الذين تربوا في بيئة متزمتة وينتابهم احساس داخلي بالثورة على ظروف نشأتهم, او الاشخاص الذين عاشوا في ظروف اجتماعية صعبة او الاشخاص الذين لم يتعلموا في الصغر كيف يتعاملون مع النقود .
 
 واحيانا يبالغ بعض الافراد في الانفاق لاخفاء احساس داخلي بالنقص او كمحاولة لفرض السيطرة على المحيطية .
 
 إن الشخص المنطلق المقبل على الحياة يمكن ان يكون اكثر عرضة لتبذير نقوده من الشخص المنطوي .
 
كما ان عدم الرضى عن النفس او الوظيفة او الفشل في الحب يجعل البعض يتركون المادة تسيطر عليهم بدلاً من ان يكونوا هم المسيطرين على امورهم المالية .
 
 كما تدفع طبيعة المجتمعات الحديثة التي تشجع على كثرة الاستهلاك عن طريق الاعلانات الذكية للسلع على شاشات التيلفزيون وصفحات الصحف والمجلات المواطنين على الشراء .
 
 فالمرأة بطبيعتها ترغب في ان تكون في احسن صورة ،والاعلانات تردد ان سحرك سيزداد لو استعملت هذا العطر او ذلك الشامبو او مستحضر التجميل هذا . 
 
ويُنصح حواء باتباع عدة نصائح تساعدها على أن تتغلب على عادة الاسراف ، وتتلخص في النقاط التالية : 
 
- محاولة تغيير التفكير المادي والابتعاد عن المظاهر والمجاملات المبالغ فيها ، وعدم الاهتمام بأن الاخرين سيعتبرون الحرص على النقود بخلاً . 
 
- تنظيم ميزانية البيت بعمل موازنة بين الدخل والطلبات الاساسية من مأكل وإيجار للمسكن ونفقات شراء الملابس ومصاريف النزهات وما الى ذلك . 
 
- عمل خطة للإدخار حتى لو بدأت بمبالغ ضئيلة فمع مرور الوقت سيشعر افراد الاسرة ان المبلغ المدخر لم يؤثر كثيرا في مصروف البيت ولكنه اعطى الاسرة احساساً بالامان .
 
- التفكير اكثر من مرة قبل الاقدام على شراء اي سلعة ، ويُفضل الا تأخذ ربة المنزل بالاعلانات . 
 
- محاولة تغيير التفكير بأن يشكو زوجها من اسرافها ، بحمل نقود قليلة معها عند التوجه الى السوق حتى لا تضعف امام عملية الشراء .
 
- عدم التردد في اخذ االمشورة من ربة بيت معروفة بأنها مدبرة في كيفية تنظيم مصروف البيت فليس هناك اي حرج من الاستفادة بتجارب الغير في هذا المجال .
 
- الابتعاد عن الجري وراء الموضة او الاستسلام لاغراءات الاعلانات .
 
واخيراً على افراد الاسرة اقناع انفسهم بان السعادة لا تقترن بكثرة المال وكثرة الصرف او انهم عند الخروج لنزهة او الذهاب الى مصيف لن يحصلوا على السعادة نتيجة لفخامة المكان وارتفاع اسعاره .
 
ولكن سيكونون سعداء لارتفاع الروح المعنوية بينهم واحساسهم بان كل شخص فيهم لديه الرغبة في العطاء من اجل الاخرين .   


  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
نبض أقلام

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات