القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار

المرأة وأمراض القلب

المرأة وأمراض القلب Women and heart diseases


ماذا حدث لقلب المرأة ؟
 
 إن نسبة إصابة المرأة بأمراض القلب في الوقت الحاضر تكاد تقترب من نسبة إصابة الرجل.
 
 بالرغم من أن الدراسات السابقة كانت تقول أن أمراض الشرايين التاجية أقل شيوعاً بين النساء وحتى عندما تصاب بها فإن ذلك يكون في سن أكبر من متوسط سن الإصابة عند الرجال. 
 
فقبل سن الثلاثين كانت نسبة الإصابة بأمراض شرايين القلب بين الرجال والنساء تبلغ 9 إلى 1 وقبل الأربعين كانت النسبة 5 إلى 1 ويأخذ هذا الفرق في التناقص تدريجياً بزيادة العمر حتى تصبح النسبة متساوية بعد سن السبعين.
 
ولكن أحد الأبحاث التي عرضت في المؤتمر السنوي لأمراض القلب والذي عقد أخيراً بالقاهرة أثبت من خلال الدراسة التي أجريت على ألف امرأة أن نسبة إصابة المرأة بالنسبة للرجل قد اقتربت وأصبحت من 5 إلى 4 .
 
كذلك أثبت أن المرأة العاملة أكثر تعرضاً للإصابة بالأزمات القلبية من المرأة المتفرغة لحياة الأسرة وأن المرأة العاملة التي ليس لديها أولاد أقل تعرضاً لهذه الأزمات وعن كل ما يتعلق بهذا الموضوع يجيب الأخصائيون على الأسئلة التالية :


لماذا كانت المرأة أقل تعرضاً للإصابة بأمراض القلب من الرجل ؟

تختلف الشرايين التاجية بين الرجل والمرأة فقد ثبت أن سمك باطن الشرايين التاجية في الرضع الذكور يبلغ ثلاثة أضعاف في الرضع الإناث وهذا يفسر الفرق الكبير في نسبة الإصابة بأمراض القلب.
 
 بالإضافة إلى أن هناك عاملاً وقائياً طبيعياً لدى المرأة وهو هرمون (الايستروجين) الموجود لديها طوال مدة خصوبتها وهو يحميها ويمنحها وقاية وذلك حتى تنقطع الدورة الشهرية لديها ويؤيد هذه النظرية أن النساء بعد سن اليأس تقترب نسبة إصابتهن بأمراض القلب من الرجال .

ما هي العوامل التي ساعدت على زيادة نسبة إصابة المرأة بأمراض القلب في العصر الحالي ؟


*خروج المرأة إلى العمل

  أضيف إلى دورها الأساسي كزوجة وربة أسرة وأم  - ونجاحها في هذه الأدوار - تتطلب منها مجهودات مضاعفة وجسمية مما يعرضها لضغوط بدنية ونفسية وعصبية .فهي كثيراً ما تتعرض للقلق والغضب والتوتر.

 

 وقد أكد العالم الأمريكي د.ردفورد ويليامن أن الغضب والقلق والتوتر كلها عوامل تسبب أضراراً للقلب بنفس الدرجة التي يسببها التدخين أو ارتفاع ضغط الدم.

 

 ويؤكد د.ردفورد أن الأشخاص الذين يتعرضون للقلق والتوتر يتعرضون للإصابة بأمراض القلب بنسبة تزيد عن الأشخاص الذين يتمتعون باسترخاء الأعصاب .


*انتشار عادة التدخين

انتشار التدخين  بين النساء وكلنا يعلم أضرار التدخين على القلب . 

 

فالدراسات تؤكد أن التدخين يزيد من إصابة الشرايين التاجية وقد يتسبب في جلطة القلب .

 

 فالأشخاص المدخنون تزداد لديهم الدهنيات  الضارة في الدم كما أن معدل نسبة الكوليسترول تزيد عند المدخنين عن غيرهم . 

 

كذلك وجد أن نسبة الهيموجلوبين تزيد عند مفرطي التدخين لتعويض الهيموجلوبين الذي يتحد بأول أكسيد الكربون المنبعث من الدخان .

 

كما أن تماسك الصفائح الدموية يزداد عند المدخنين ولهذين العاملين تأثير في ازدياد لزوجة الدم . 

 

*قيادة السيارات 

 استخدام السيارة اليوم لم يعد من قبيل الرفاهية.

 

 المرأة العاملة طبيبة أو صحفية أو محامية أو مهندسة أو غيرها كثيراً ما تقود السيارة انقاذاً لوقتها .

 

فإذا كانت قيادة الرجل للسيارة تعرضه للانفعال والعصبية والتوتر فما بال المرأة وخاصة داخل المدن فمنذ أن تضع يدها على عجلة القيادة وهي تعيش في قلق وتوتر وانزعاج وقد ذكرنا التأثير الضار للقلق والتوتر على القلب .


*العمل المكتبي لفترات طويلة 

 في بحث أجراه فريق من الأطباء المتخصصين بكلية الطب الوقائي بلندن على مجموعتين من النساء.

 

 المجموعة الأولى ممن يقمن بعمل مكتبي يضطرهن على الجلوس لفترات طويلة على المكتب وليس لديهن وقت للحركة أو ممارسة الرياضة .

 

 والمجموعة الثانية كثيرات الحركة ويمارسن الرياضة مثل السباحة والتنس أو المشي.

 

 وقد ثبت أن الإصابة بالأزمات القلبية تقل بنسبة 50% في المجموعة الثانية.

 

وهذا يعني أن كثرة الجلوس على المكتب أو أمام التلفاز لها أضرارها.

 

 لذلك يجب على المرأة التي تقوم بعمل مكتبي أن تمارس أي نوع من أنواع الرياضة.

 

 فإذا تعذر عليها ذلك فعليها أن تعتمد على رياضة المشي على أن تمارس المشي لمدة لا تقل عن نصف ساعة يومياً.

 

 فلو علمت كل امرأة أن الحركة أو الرياضة تمنع حدوث الانسداد التدريجي في الشرايين التاجية الرئيسية كذلك تساعد على انفتاح واتساع الشرايين االدقيقة الجانبية لما تخلفت عنها يوماً واحداً .

 

والدليل على ذلك الوثيقة التي نشرتها جامعة مينيسوتا الأمريكية وتشير إلى أن الرياضة المنتظمة تقلل غالباً من ضربات القلب وتخفض من ضغط الدم بالإضافة إلى أنها تزيد من كفاءة الدورة الدموية في توصيل الأوكسجين والغذاء لأنسجة الجسم.

 

 كما أن الرياضة  تقلل أيضاً من احتياج القلب للأوكسجين مما يمنع الإصابة بتجلط الدم خاصة في الشريان التاجي .


*البدانة كحقيقة

 كان يجب أن نبدأ الكلام عن بدانة المرأة كأحد الأسباب الرئيسية للإصابة بأمراض القلب .

 

 فالبدانة إذا زادت عن الحد فإن لها خطورتها على شرايين القلب .

 

 والمرأة البدينة تتعرض لخطر الإصابة بأمراض شرايين القلب ضعف قريناتها المعتدلات الوزن . 

 

وأهم نصيحة يقدمها الطبيب الأخصائي إلى المرأة وخاصة بعد سن الأربعين المحافظة على الوزن المناسب وتجنب أي زيادة في الوزن .

 

وكذلك الابتعاد أو الإقلال بقدر الإمكان عن الأطعمة التي تساعد على ارتفاع نسبة الكولسترةل والدهنيات في الدم وهي الأطعمة التي تحتوي على دهنيات من أصل حيواني مثل السمن والزبد والقشطة واللبن كامل الدسم ومنتجاته واللحوم الدهنية خاصة لحوم الضأن وصفار البيض.

 

 لأن هذه الأنواع ضارة ولها خطورتها الكبيرة على شرايين القلب إذا زادت عن الحد المسموح بتناوله.

 

 فهذه الزيادة تؤدي إلى ترسيب الكولسترول على الجدار الداخلي للشرايين وهي مادة شبه دهنية يحدذ ترسيبها بجدار الأوعية الدموية ضيقاً ويفقدها مرونتها .

 

أما إذا حدث الترسيب في الشريان التاجي فإنه يساعد على صعوبة وصول الدم إلى عضلة القلب مما يجعل الشخص يشكو من ألم شديد في منتصف الصدر عند قيامه بأي مجهود عضلي وهو ما يؤدي إلى الذبحة الصدرية .



أهم النصائح حتى تأمني ألا يُصاب قلبك


  • - ابتعدي بقدر استطاعتك عن القلق والتوتر والتدخين .
  • - حاولي زيادة نشاطك البدني. وإذا كانت ظروفك لا تسمح لك بممارسة الرياضة لا تستخدمي وسائل النقل أو السيارة في المسافات القصيرة .. وأمشي ... أجري ... استخدمي السلم في الصعود والهبوط بدلاً من المصعد .
  • - ابتعدي عن البدانة وحافظي على وزنك معتدلاً وخاصة بعد الأربعين.وذلك بالاعتماد على الاطعمة ذات القيمة الحرارية المنخفظة مثل الخضراوات والفواكه واللبن منزوع الدسم والجبن القريش واللحوم غير المدهنة وابتعدي عن الاطعمة التي تحتوي على دهون من أصل حيواني استبدليها بأخرى من أصل نباتي حتى لا ترتفع نسبة الكولسترول في الدم .

  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
نبض أقلام

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات