القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار

التلوث داخل البيوت

التلوث داخل البيوت  

 كانت معظم الدراسات والبحوث قديماً عن الملوثات في الهواء الخارجي ولم يهتم العلماء بالتلوث داخل البيوت، بينما أكثر من نصف سكان العالم يقضون وقتهم داخل البيت مثل الاطفال وكبار السن والمرضى و ربات البيوت. 
 
وعكف العلماء حديثا بالاهتمام واجراء البحوث عن ملوثات الهواء داخل البيوت واستنتجوا: التلوث داخل البيت يرجع الى مصدرين، المصدر الاول ناتج عن تسرب الملوثات من خارج البيت من مصادر خارجية سواء طبيعية او صناعية او عوادم السيارات. والمصدر الثاني ناتج عن احتراق الوقود داخل البيت مثل طباخ الغاز والكاز.
 
في مساء احد الايام دخلت زوجة شابة مثقفة وخريجة الجامعة الى الحمام كعادتها كل اسبوع لتعطي 
 طفلها ذا السنوات الاربع الحمام الاسبوعي، وكانت هذه آخر مرة، فقد حصل لها اختناق وماتت هي وطفلها.

وفي صفحة الحوادث بإحدى الصحف، إختناق اثنين من العاملين بورشة لاصلاح السيارات داخل سيارة أثناء اصلاحها، وكان سبب الوفاة تسرب غازات عادمة من السيارة الى الكابينة مع اغلاق النوافذ كما ينتحر بعض الامريكيين بأن يركب سيارته داخل الكراج ويدير محركها ويغلق الكراج وبمرور الوقت تزداد نسبة غاز اول اوكسيد الكربون في هواء الكراج حتى يقضي عليه.

غاز اول اوكسيد الكربون غاز سام جداً ويتميز بأنه مُخدر وليس له رائحة ويتولد عندما يكون هناك احتراق غير كامل لأي نوع من الوقود. و أول اوكسيد الكربون يتحد مع هيموجلوبين الدم ويكون كربوكسي هيوجلوبين، ويُعطل وظيفة الدم في نقل الاوكسجين الى الانسجة والخلايا وخاصة خلايا المخ مما يسبب الصداع والدوخة ثم التخدير و أخيراً الاختناق. 

كانت معظم الدراسات والبحوث قديماً عن الملوثات في الهواء الخارجي ولم يهتم العلماء بالتلوث داخل البيوت، بينما أكثر من نصف سكان العالم يقضون وقتهم داخل البيت مثل الاطفال وكبار السن والمرضى و ربات البيوت. 
 
وعكف العلماء حديثا بالاهتمام واجراء البحوث عن ملوثات الهواء داخل البيوت واستنتجوا: التلوث داخل البيت يرجع الى مصدرين، المصدر الاول ناتج عن تسرب الملوثات من خارج البيت من مصادر خارجية سواء طبيعية او صناعية او عوادم السيارات. والمصدر الثاني ناتج عن احتراق الوقود داخل البيت مثل طباخ الغاز والكاز.

مقارنة الأكثر تلوثاً بين مكتبة وشقة


وقد تمت الدراسة بتسجيل و رصد للملوثات على ارتفاعات مختلفة في الهواء الخارجي والداخلي في مكتبة عامة. 
 
وتتميز المكتبة بعدم وجود اي مصدر داخلي يلوث الهواء و بالتالي يمكن معرفة الكمية المتسربة من خارج المبنى الى الداخل، و أثر الارتفاع في الادوار بالبعد عن مصدر التلوث وهو الشارع. 
 
كما تم البحث ايضا في شقة مساحتها مائة متر مربع وهو متوسط المساحة بالنسبة للشقق العادية. وفي هذه الشقة تُفتح الشبابيك نهاراً و تُغلق بالليل ، والابواب والشبابيك من الخشب كما يتم الطهو وتسخين المياه باستعمال الوقود الغازي وطباخ الغاز وتمت الدراسة على مدى 140 يوماً في الشقة والمكتبة.
 
 والغازات التي تمت دراستها هي اول اوكسيد الكربون وكذلك غاز ثاني اوكسيد الكبريت والأتربة العالقة والدخان و أكاسيد النيتروجين. وقد تم تحديد أحجام حبيبات الاتربة العالقة واختلافها من غرفة الى أخرى بعيداً عن مصدر التلوث.

نتائج الدراسة للملوثات في الهواء الخارجي و الداخلي


أشارت الدراسة الى ان اول اوكسيد الكربون في المكتبة العامة على ارتفاع 15 متراً من الشارع،  كان تركيز اول أوكسيد الكربون في الداخل يزيد 30% عن تركزه في الخارج مع اعتبار ان التركيز الخارجي على ارتفاع 15 متراً يصل الى نصف الموجود على مستوى الشارع.

وفي الدور الاول على ارتفاع 3 أمتار كان تركيز اول اوكسيد الكربون في داخل المكتبة يساوي 96% من تركيزه بالخارج بمعنى أنه بالخارج كان 8 أجزاء في المليون وفي الداخل 8 و 7 جزء في المليون. والتركيز يختلف من شارع الى شارع، وبالتالي المساكن في المناطق الملوثة تزيد بها النسبة .
 
 فمثلاً الشوارع الرئيسية المزدحمة يصل تركيز اول اوكسيد الكربون الى اكثر من 50 جزءاً في المليون في الهواء الخارجي وبالتالي يكون في حدود 45 جزءاً في المليون في الدور الاول على ارتفاع 3 أمتار، ويكون 25 جزءاً في المليون في الدور الثالث. 
 
في حين إن الحد الأقصى المسموح به للحفاظ على الصحة هو 9 أجزاء في المليون لمدة 8 ساعات وممكن أن تزيد في المناطق التي بها مرور كثيف وبجوار الجسور. والتركيز داخل البيت مع سرعة الرياح السائدة واتجاهها. ويجب ان يراعى ذلك في تخطيط المباني.

ماذا تقول أجهزة الكشف 


ومن قراءات جهاز الكشف عن اول اوكسيد الكربون الذي يعمل 24  ساعة نجد أن ربة البيت تتعرض الى تركيز أكثر من المسموح به للرجال الاصحاء العاملين في الصناعة وهي 50 جزءاً في المليون خلال 8 ساعات، وخاصة إذا تم إحكام غلق النوافذ.
 
 ومع استعمال السخان وطباخ الغاز يزيد التركيز عن هذه النسبة وداخل المطبخ والحمام إذا كان محكم القفل لتصل النسبة الى أكثر من مائة جزء في المليون.
 
 كما انطلقت صفارة الانذار لجهاز قياس اول اوكسيد الكربون لتعدي هذه النسبة أكثر من مرة خلال 24 ساعة وقد تصل الى حد الاختناق مثل حالات الحوادث المذكورة في المقدمة. وزيادة التركيز بدون الوصول الى حالة الاختناق تسبب عند الاستيقاظ أعياءً و صداعاً.

الأتربة والرصاص


يلي اول اوكسيد الكربون في الخطورة داخل البيت الأتربة العالقة التي يدخل منها الى البيت نصف الكمية الموجودة بالخارج. 
 
وخطورة الاتربة العالقة أنها تحتوي على مادة الرصاص السامة ويصل تركيز الرصاص داخل البيت ضعف تركيزه في الجو الخارجي. وذلك لأن حبيبات الرصاص المنبعثة من عادم السيارة دقيقة الحجم جداً فيسهل دخولها من النوافذ والفتحات.

 خطورة الرصاص أنه يترسب في داخل البيوت، كما يتم استنشاقه أثناء التنفس ويصل الى الاجزاء السفلية من الرئتين نظراً لصغر حجم حبيباته. أما عند ركود الهواء فتسقط الاتربة وبها الرصاص مما يجعلها عرضة لأن تدخل جسم الانسان عن طريق الجهاز الهضمي وخاصة الاطفال.
 
 و يمتص الجسم 5% من الرصاص الذي يصل الى الامعاء و يؤدي زيادة نسبة الرصاص في جسم الاطفال الى تخلف في التحصيل الدراسي.
 
 وفي المدارس و البيوت بوسط المدينة والشوارع التي بها كثافة مرور عالية، وُجد أن تركيز الرصاص وصل الى 9000 جزء في المليون في اكثر من مكان. وتتزايد المشكلة لدى الاطفال الذين تعودوا على ان يلتقطوا الحصى من الارض وقد حصل أن أُصيب أكثر من  طفل بالتسمم من الرصاص لهذا السبب. كما أن عملية التنفيض التي تقوم بها ربة البيت داخل الشقة تساعد على انتشار الاتربة العالقة مرة اخرى.

الوقاية من التلوث داخل البيوت


يُحبب أن تكون الشقة جيدة التهوية باستمرار وخاصة المطبخ والحمام. واذا لم توجد نوافذ كافية بالحمام والمطبخ يجب تركيب شفاط كهربائي يسحب نواتج احتراق الوقود الى الخارج وهذا في حالة الملوثات الداخلية.
 
 أما عن الملوثات التي تتسرب من الخارج من الشارع الى داخل البيوت فهو  موضوع ما زال تحت الدراسة.

  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
نبض أقلام

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات